Tuesday, November 10, 2009

Palestinian Doctor, Peace Advocate Recounts Israeli Attack on Home that Killed 3 Daughters, Niece


Friday, March 6, 2009

Peace, Propaganda & the Promised Land

Peace, Propaganda & the Promised Land
U.S. Media & the Israeli-Palestinian Conflict
How Israel manipulates and distorts American public perceptions
Through the voices of scholars, media critics, peace activists, religious figures, and Middle East experts, Peace, Propaganda & the Promised Land carefully analyzes and explains how--through the use of language, framing and context--the Israeli occupation of the West Bank and Gaza remains hidden in the news media, and Israeli colonization of the occupied terrorities appears to be a defensive move rather than an offensive one.
07/17/06 Runtime 79 Minutes
Video på nätet:


Tuesday, February 24, 2009



ZERO (The 911 Documentary Film): March 2009

ZERO (The 911 Documentary Film): March 2009 Scheduled projection, major cities, France

Thanks to the French Association for 911 Information http://reopen911.info which bought the rights
for France: ZERO, the 911 film (with French subtitles) is to be projected in
major cities in France. BELOW PLEASE FIND
For those of you who do not know about the film,
here is the eight minute trailor:

Yes we are raging - against a Government that spies on its citizens while ignoring the crimes of greedy bankers

Yes we are raging - against a Government that spies on its citizens while ignoring the crimes of greedy bankers

Today one of Britain's most senior police officers with responsibility for
public order raises the spectre of a 'summer of rage', with victims of the
increasingly bitter recession taking to the streets in possibly violent
Superintendent David Hartshorn, who heads the Metropolitan police's
public order branch, warned that law-abiding middle-class individuals who would
never have considered joining demonstrations may now seek to vent their anger
through protests this year.

Sunday, February 15, 2009

Debate: Islam or Liberalism - Which is the Way Forward?

Debate Video: Islam or Liberalism - Which is the Way Forward?

The 'Islam or Liberalism' debate was held on 23rd January 2009 at the London
School of Economics. Hamza Andreas Tzortzis, international lecturer, public
speaker and researcher for the Hittin Institute was arguing for Islam's cohesive
political values. Hamza argued that the liberalisms premise of atomism or
individualism - is ontologically false and liberalisms political values have
directly caused social breakdown, financial crisis and foreign policy disasters.
Dr Alan Sked, reader in modern history and international author, argued that
religion has no role to play in politics and that liberalism guarantees
individual rights and promotes tolerance. This video includes a questions and
answers session.This debate must be seen by all those interested in political
philosophy, Islam, and liberalism.

Saturday, February 7, 2009

cia torture in iraq

this is the guy in the famous iraqi torture pictures talks about the cia torture techniques used on him,including electrocution

Friday, February 6, 2009

Amnon Cohen on Sharia Law, Jews & Justice

Amnon Cohen on Sharia Law, Jews & Justice

Amnon Cohen, an American Jewish historian, studied the 16th century documents stored in the archives of the Shari’ah religious court of Jerusalem (commonly known as sijill), whereby he found 1000 Jewish cases filed from the year 1530 to 1601 CE. Cohen published his research in 1994 during which he made some astonishing discoveries, as he himself states:

‘Cases concerning Jews cover a very wide spectrum of topics. If we bear in mind that the Jews of Jerusalem had their own separate courts, the number of cases brought to Muslim court (which actually meant putting themselves at the mercy of a judge outside the pale of their communal and religious identity) is quite impressive[1]…The Jews went to the Muslim court for a variety of reasons, but the overwhelming fact was their ongoing and almost permanent presence there. This indicates that they went there not only in search of justice, but did so hoping, or rather knowing, that more often than not they would attain redress when wronged…The Jews went to court to resolve much more than their conflicts with Muslim or Christian neighbours. They turned to Shari’a authorities to seek redress with respect to internal differences, and even in matters within their immediate family (intimate relations between husband and wife, nafaqa maintenance payments to divorcees, support of infants etc.).’[2]

Cohen further elaborates upon the Jewish condition in the 16th century Ottoman Jerusalem:

‘Their possessions were protected, although they might have had to pay for extra protection at night for their houses and commercial properties. Their title deeds and other official documents indicating their rights were honoured when presented to the court, being treated like those of their Muslim neighbours[3]…The picture emerging from the sijill documents is baffling. On the one hand we encounter recurring Sultanic decrees sent to Jerusalem – in response to pleas of the Jews – to the effect that “nothing should be done to stop them from applying their own law” regarding a variety of matters. There are also many explicit references to the overriding importance of applying Shari’a law to them only if they so choose. On the other hand, if we look closely at some of the inheritance lists, we see that the local court allocated to female members of Jewish families half the share given to male members, exactly as in Islamic law. This meant, ipso facto, a significant improvement in the status of Jewish women with respect to legacies over that accorded them by Jewish tradition, although it actually meant the application of Islamic law in an internal Jewish context [4]…he [the Muslim Judge] defended Jewish causes jeopardized by high-handed behaviour of local governors; he enabled Jewish business people and craftsmen to lease properties from Muslim endowments on an equal footing with Muslim bidders; more generally, he respected their rituals and places of worship and guarded them against encroachment even when the perpetrators were other Muslim dignitaries.[5]’

And finally Amnon Cohen describes the effectiveness of Islamic law for Jewish interests:

‘No one interfered with their internal organisation or their external cultural and economic activities…In a world where civil and political equality, or positive social change affecting the group or even the individual were not the norms, the Sultan’s Jewish subjects had no reason to mourn their status or begrudge their conditions of life. The Jews of Ottoman Jerusalem enjoyed religious and administrative autonomy within an Islamic state, and as a constructive, dynamic element of the local economy and society they could – and actually did – contribute to its functioning.’[6]

[1] Amnon Cohen, A World Within: Jewish Life as Reflected in Muslim Court Documents from the Sijill of Jerusalem (XVIth Century). Part One, 1994, Pennsylvania, p. 8.
[2] Ibid, p. 17.
[3] Ibid, p. 18.
[4] Ibid, p. 20-21.
[5] Ibid, p. 22.
[6] Ibid, p. 22-23.

Israeli ambassador hit by shoe (Stockholm University protest)

Monday, February 2, 2009

"Varför är palestinierna förbannade på Mahmoud Abbas? "


Interview: Dr Jurgen Todenhofer

Watch an interview with Dr Jurgen Todenhofer, author of the book "Why do you kill, Zaid?". Jürgen Todenhöfer's book is an attempt to shed light on the other side of the story.

Friday, January 23, 2009

Thais abandoned muslim migrants at sea to die

In this photo provided by the Indian Coast Guard, Guardsmen help illegal
migrants off a barge in the Andaman islands, India, Saturday, Dec. 27, 2008. The
Thai navy is alleged to have forced several hundred migrants onto a barge in the
middle of the ocean, where as many as 300 later drowned. More than 100 were
rescued by Indian authorities in the remote Andaman islands. (AP Photo/Indian
Coast Guard, HO)

Wednesday, January 21, 2009

Government gives £1m to anti-extremist think-tank Quilliam Foundation


Almost £1 million of public money is being given to a think-tank run by two
former Islamic extremists, despite reservations being expressed by members of
the Government and the Opposition.

Sunday, January 18, 2009

Drunk israeli settler brags how jews killed Jesus.

I am one of those Americans who lost family in WW2; men who died in Europe to stop Hitler from completing whatever his plans were.

I long ago resigned myself to the fact that present-day Israel shows absolutely no gratitude to the millions who died in WW2 to stop the Nazis. I long ago resigned myself to the fact that Israel takes the attitude that WW2 was personally aimed at them and that nobody else has a right to claim to have been inconvenienced by it all. I long ago resigned myself to the fact that Israel wants to blame everyone in the world for the crimes of the Nazis, in order to extort money and a carte blanche in Palestine.

But I have to wonder what all those millions who died in WW2 Europe would have to say about the nation that rose on their bloodied corpses and whether by their acts that nation was worth such sacrifice.


Saturday, January 17, 2009

Israeli TV airs Gaza doctor's pleas after his children killed

JERUSALEM (Reuters) - Israeli television broadcast desperate cries for help from a Palestinian doctor on Friday after his children were killed in an Israeli attack in the Gaza Strip and troops later helped surviving members of the family.
The telephone calls created extraordinary scenes during evening news broadcasts as the doctor, a Hebrew-speaking physician who spoke regularly on Israeli television, said three of his children were killed in a tank strike and others were wounded.
“My girls were sitting at home planning their futures, talking, then suddenly they are being shelled,” he said in a voice shaking with emotion. “I want to know why they were killed, who gave the order?”
Izz el-Deen Aboul Aish is a gynecologist who worked in one of Israel’s main hospitals before Gazans were effectively sealed off behind an Israeli-led blockade on the Hamas-controlled enclave. He often gave interviews to Channel 10 television.

En av europas stora målkungar hedrar och stödjer vårt Palestina


Occupation 101

Tell Me Why_ Children of GAZA

Palestine vs Israel: Can You Guess Which One Is Which?


Phosphorus bombs in Gaza – the evidencehttp://www.guardian.co.uk/world/video/2009/jan/16/gaza-israel-khan-yunis-white-phosphorus


Gaza sufre, la Ummah entera sufre!


Thursday, January 15, 2009

We will not go down (Song for Gaza)

WE WILL NOT GO DOWN (Song for Gaza)
(Composed by Michael Heart)

A blinding flash of white light
Lit up the sky over Gaza tonight
People running for cover
Not knowing whether they’re dead or alive

They came with their tanks and their planes
With ravaging fiery flames
And nothing remains
Just a voice rising up in the smoky haze

We will not go down
In the night, without a fight
You can burn up our mosques and our homes and our schools
But our spirit will never die
We will not go down
In Gaza tonight

Women and children alike
Murdered and massacred night after night
While the so-called leaders of countries afar
Debated on who’s wrong or right

But their powerless words were in vain
And the bombs fell down like acid rain
But through the tears and the blood and the pain
You can still hear that voice through the smoky haze

We will not go down
In the night, without a fight
You can burn up our mosques and our homes and our schools
But our spirit will never die
We will not go down
In Gaza tonight


Tuesday, January 13, 2009

Hill of Shame where Gaza bombing is spectator sport




من وحي العدوان على غزة

أما أنا فأقول من وحي العدوان على غزة:

عـفواً فيروزٌ ونزارٌ
فالحالُ الآنَ هو الأفظع ْ
إنْ كانَ زمانكما بَشِـعٌ
فزمانُ زعامتنا أبشَع ْ
من عبدِِ الله إلى سَـعدٍ
من حُسْـني القـَيْءِ إلى جَعجَع ْ
أوغادٌ تلهـو بأمَّـتِـنا
وبلحم الأطفالِ الرّضـَّع ْ
تـُصغي لأوامر أمريكا
ولغير "إهودٍ" لا تركع ْ
زُلـمٌ قد باعـوا كرامتهم
وفِراشُ الذلِّ لهم مَخدع ْ

عفواً فيروزٌ ونزارٌ
فالحالُ الآنَ هو الأفظع ْ
كـُنا بالأمس لنا وَطنٌ
أجراسُ العَـوْدِ له تـُقـرَع ْ
ما عادَ الآنَ لنا جَرَسٌ
في الأرض، ولا حتى إصبع ْ
إسـفينٌ دُقَّ بعـَوْرتـنا
من هَرَم الجيزَة ْ إلى سَعسَع ْ
فالآنَ، الآنَ لنا وطنٌ
يُصارعُ آخِرُهُ المَطـلع ْ

عـفواً فيروزٌ ونزارٌ
أجراسُ العـَودةِ لن تـُقـرَع ْ
مِن أينَ العـودة، إخـوتـنا
والعـودة تحتاجُ لإصبَع ْ
والإصبعُ يحتاجُ لكـفٍّ
والكـفُّ يحتاجُ لأذرُع ْ
والأذرُعُ يَلزمُها جسمٌ
والجسمُ يلزمُهُ مَوقِـع ْ
والمَوقِعُ يحتاجُ لشعـْب ٍ
والشعـبُ يحتاجُ لمَدفع ْ
والمدفعُ في دِبر رجال ٍ
في المتعة غارقة ٌ ترتـَع ْ
والشعبُ الأعزلُ مِسكينٌ
مِن أينَ سيأتيكَ بمَدفع ْ؟!

عفواً فيروزٌ... سـَيّدتي
لا أشرفَ منكِ ولا أرفـع ْ
نـِزارٌ قـال مقـَولـتهُ
أكلـِّم نزاراً... فليسمع ْ:
إنْ كانَ زمانكَ مَهـزلة ًٌ
فهَوانُ اليومَ هـو الأفظع ْ
خازوقـُكَ أصبحَ مَجلسُنا
"يُخـَوْزقـنا" وله نـَركع ْ
خازوقـُكَ يشرب من دمنا
باللحم يَغوص، ولا يَشبَع ْ
خازوقـُكَ صغيرٌ لا يكفي
للعُـرْبِ وللعالم أجمَـع

مصلـح كناعـنة

Röster inifrån Guantánamo

http://www.svd. se/kulturnoje/ nyheter/artikel_ 2312327.svd

فيلم وثائقي عن اصغر سجين فلسطيني

Monday, January 12, 2009

مناظرة الدكتور المسلم جمال بدوي يرد على شبهات القس النصراني دكتور أنيس شروش -

صحابة هذا العصر

صحابة هذا العصر

قصيدة لغزة ومقاوميها
صحابة هذا
العصر وعلى امل ان تكون
القصيدة التالية هي قصيدة الانتصار

قصيدة للشاعر والاكاديمي
الفلسطيني د. أحمد حسن المقدسي
صحابة هذا العصر

إني أخَط ُ قصيدتي بحِذائي فالحِبْر ُ لا يُجدي مع العملاء ِ
سـَوح ٌ تفيض بزهر ِ دمائنا وشوارع ٌ تكتظ ُّ بالأشلاء ِ

من أين نأتي للخسيس ِ بِعِزة ٍ
ما دام َ مـَولودا ً بغير ِ حـَيا ء ِ

ماذا أقول ُ لزمرة ماتت
ضمائرها وباعت ْ ربها بِهباء ِ

نظُم ٌ تعيش ُ على دماء شعوبها وتـُشيد ُ صَرْح َ الحُكم ِ بالإقصاء ِ
تلك المهالك ُ ليس فيها غير ُ أرصدة ٍ.. وتَعْريص ٌ ووكْر بَغاء ِ

هذي مزارع ُ طوِّبت ْ لِوُلاتها
والناس ُ أحذية ٌ لدى الأمراء ِ

د ول ُ ابتذال ٍ أوغلت في عُهرها
وتَسَمَّرَت ْ بخنادق ِ الأعداء ِ

هي خِنجر ُ الأشرار ِ فوق رقابنا
وحِراب ُ غدر ٍ في يد ِ الدُخَلاء ِ


هذا الحريق ُ صِناعة ٌ عربية ٌ من ْ شلَّة ٍ تعتاش ُ بالأهواء ِ
فحِصارُهم وحِصارُكم هو َ ذاتُه للقَتل ِ .. رغْم َ تَعدُّد ِ الأسماء ِ
أوَليس َ هذا مِن نِتاج ِ حِواركم وتلاقح ِ الشيطان ِ بالشمطاء ِ
أوليس َ عهرا ً يا ترى ؟ أن َّ القضية َ أصبحت ْ خبزا ً وكيس َ دواء ِ
فَشَريفُكم عَرْص ٌ يُسافِح ُ عِرْضَه وجميعُكم لقَطاء ُ من ْ لقطاء ِ

إن َّ الحِياد َ جريمة ٌ وخيانة ٌ
كبرى بِحق ِ الله ِ والشهداء ِ

لا تلتقوا - رغم َ المُصاب ِ - فإننا
نزداد ُ شرْذ َمة ً بكل ِ لِقاء ِ

فُضوا المجالس َ واغلِقوا دكَّانَكم
فجميع ُ ما يحوي قِباب ُ فـسَاء ِ


هل هذه أرض ُ الكنانة ِ يا تُُرى أين المعز ُّ ووارث ُ الخُلفاء ِ
كيف استَحالت ْ نَعْجة ً موبوء ة ً تتوسل ُ الجزَّار َ باستِجْداء ِ
كافور ُ يطعن ُ مِصر َ في أحداقِها ويحِيْلُها جيشا ً من البؤساء ِ
جاءت ْ إلى أرض الكِنانة ِ مُومس ٌ وأستقْبِلت ْ بالورد ِ والحناء ِ
بالت ْ على تلك َ الوجوه ِ وأهلها فتبَرَّكوا من ْ شخّة ِ الشقراء ِ
وتَبَرَّزَت ْ فوق َ الزعيم ِ وعرشه ِ فَتَجَشأوا من خرْيَة ِ الحسناء ِ


عَجَبا ً.. معابرُ مِصر َ قد فتِحت ْ
لِموتانا ولم تُفتح ْ إلى الأحياء ِ

شكرا ً لكم ، فلْتَقطعوا عنا الهواء َ
لِتَضْمنوا التَوريث َ للأبـناء ِ

أوليس َ في أرض ِ الكنانة ِ خالد ٌ
لِيُريحَنا من هذه ِ الحرْباء ِ ؟

مـَوت ٌ على موت ٍ يجوب ُ بيوتَنا
مُتَربِّصا ً .. يجثو بكل ِّ فِناء ِ

فلْتَشربوا نخب َ الضحايا بعدما
أشعلتم ُ النيران َ في أحشائي

ولْتشربوا نَخْب َ الذين تَفَحَّموا
في موقد ٍ جِئتُم به لـِشوائي
إن كان طعـْني مِن عدوي ِّ قاتِلا ً
فأشد ُّ منه ُ خيانة ُ الشركاء ِ


يا غزة ُ الشَّماء ُ موتي حُرة ً لا تَنـشُدي نَصْرا ً من الجبناء ِ
فأولاء ِ أرباع ُ الرجال ِ وأصبحوا يتسابقون َ إلى اللواط ِ أولاء ِ
كَرَزايُنا في الظَّهر ِ يطعنُنا ، يبُث ُّ سمومه السوداء َ في الأجواء ِ
كَرَزاي ُ يَرقص ُ للمذابح ِ فَرْحة ً ليعود َ في صُرماية ِ الأعداء

يا معشر َ الأبطال ِ ألف تحية ٍ
لا تأبهوا لِخطابة ِ الخُطباء ِ

أنتم صحابة ُ عَصْرنا فلتُنقذونا
من زمان ِ الذل ِّ والإخصاء ِ

أنتم صَحابتُنا وتاج ُ رؤوسنا
ومنارة ُ الأموات ِ والأحياء ِ

تتفجر ُ الأحلام ُ من قبضاتكم
وعدا ً .. يُبدد ُ حلْكة َ الظلماء ِ

لا تعبأوا لعصابة ٍ مأجورة ٍ
باعت ْ أديم َ الأرض ِ للغُرباء ِ

ظلوا على شرُفاتنا فَبِدونكم
صارت بلاد ُ العُرْب ِ وكر َ إماء ِ

مـِن أين أبدأ بالعَزاء ِ تُرى ؟ وغزة ُ كلُها صارت بيوت َ عزاء ِ
نبكي دما ً .. وعزاؤنا في أنهم شهداء ُ عند َالله ِ في العلياء ِ


تف ٍّ على هذي العروش ِ وأهلها
وعلى اللحى وشوارب ِ الزعماء ِ

سأقيء ُ فوق وجوهِكم ورؤوسِكم
وأصُب ُّ من فوق ِ الجيوش ِخَرائي

هذي بنادقُنا لكم .. فَلَرُبَّما
ردَّت ْ إلى الخِصْيان ِ بعض َ حَياء ِ

Demonstration-Sweden-Gothenburg 2009-01-10- السويد- مظاهرة

Friday, January 9, 2009

"Stoppa massakern i Gaza!"

"Stoppa massakern i Gaza!"
Dror Feiler - musiker, tonsättare, konstnär - är initiativtagare till ett upprop mot situationen i Gaza. Över 1.000 svenska kulturarbetare har slutit upp bakom honom.


أيهما اجدر لقيـادة الامة؟؟

أسمع توهيب الدبعي في خطبة جمعة

عادل إمام يحمّل حماس مسؤولية العدوان والفنانون ينتقدونه

حمّل الفنان عادل إمام حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤولية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ومقتل المدنيين فيها، وسخر من المظاهرات التي
تجوب أرجاء العالم منددة بالهجوم ومناصرة لأهالي غزة.

وقال في
مقابلة مع صحيفة المصري اليوم "حذرت مصر القيادات الفلسطينية من الهجمات
الإسرائيلية، لكنها لم تنتبه لذلك وخاضت حربا غير متكافئة، والأفضل أن تتوقف حماس
عما تقوم به لأن إسرائيل لن تقابل ما تفعله بالورود".

وأضاف إمام الذي
أثار ضجة العام الماضي بتأييده توريث الحكم لجمال نجل الرئيس المصري حسني مبارك، أن التظاهرات والإضرابات "تفيد إسرائيل أكثر مما
تضرها، لأنها تضر باقتصاد بلادنا".


Free Palestine

Thursday, January 8, 2009

سارة ولارا،

سارة ولارا، طفلتان في السابعة من عمرهما، تتشاركان مقعد الدراسة في مدرسة الوكالة في مخيم الشاطئ بغزة، تتشاركان حلول مسائل الرياضيات، وتتنافسان على قراءة درس اللغة العربية، حيث هما أوائل الشعبة، تجلسان معاً أثناء فرصة اليوم الدراسي، تأكلان الشيبس وتلعبان بمشاركة بقية أبناء الشعبة ألعاباً اعتيادية..

منذ اسبوع ونصف، لم تر سارة لارا، الدراسة في عطلة استثنائية بسبب العدوان على غزة، ولأن الحرب تجمع وتفرّق، التقت سارة ولارا بعد اسبوع من بدء الحرب في باحة مدرستيهما، فكلا عائلتيهما لجئتا الى المدرسة التابعة لوكالة انروا هرباً من القصف العشوائي الاسرائيلي لمنازل القطاع.

التقت الصديقتان لتجد كل واحدة منهما أنيسة لها في وسط جنون المدافع في المحيط.

باغتت مجموعة من صواريخ طائرة القصف باحة المدرسة على نحو مفاجئ، لتبقى سارة ولارا معاً بعد ذلك، يجمعهما قبر واحد بجانب المدرسة..

مبارك يحارب مع إسرائيل،


عبدالحليم قنديل
وليس صحيحا أن مبارك يسكت علي جرائم إسرائيل، أو أنه يقف علي الحياد، بل هو يحارب مع

إسرائيل، ويأتمر بأوامرها، وينفذ ما يملي عليه بالحرف والفاصلة، وقد استقبل« ليفني» التي أعلنت الحرب من القاهرة، وبعد لقاء أسري مع الرئيس مبارك، نفس الرئيس الذي أهانته «ليفني» قبل شهور، ووجهت له اللوم والتأنيب في جلسة شهيرة للكنيست الإسرائيلي، ووصفت عمله في غلق «أنفاق غزة» بالرداءة، وبدت ألفاظها جارحة لرجل في ضعف عمرها، لكن مبارك ابتلع الإهانة كالعادة، ودعا ليفني للقاء خرجت منه مبتسمة، بينما وزير خارجية مبارك يسندها خشية التعثر علي بلاط القصر، وبينما وقف أبوالغيط إلي جوارها كالأرنب المبلول، كانت مجرمة الحرب الإسرائيلية تطلق النفير، وتلعثم أبو الغيط الباهت المرتبك، بينما بدت شجاعته الفأرية ظاهرة في رده علي حسن نصرالله، ونطقه بألفاظ وضيعة ضد السيد الذي جعل الأمة من شيعته، رغم أن أبوالغيط يعرف- والذين عينوه في منصبه- أن ظفر إصبع قدم سيد المقاومة يساوي رأس سيده.

وفي الوقت الذي تواصل فيه إسرائيل عدوانها الوحشي علي غزة، وتهدم كل حجر، وتسعي لقتل كل البشر، كانت قوات مبارك تخوض الحرب ذاتها في القاهرة، وكأنها احتياطي استراتيجي للجيش الإسرائيلي، وتحول وسط البلد إلي ميدان فزع، تنتهك فيه الأعراض، وتدوس علي كرامة المتظاهرين من أجل كرامة مصbdel Hر، وتختطف العشرات من الصحفيين والناشطين، وتتصرف كعصابة مأجورة، تحشر المختطفين في عربات الترحيلات، وليس لكي تذهب إلي سجن، ولالتنفذ أوامر اعتقال، بل لترمي خيرة شباب مصر في الصحراء، وبذات الطريقة الحقيرة التي تصرفت بها مع عبدالوهاب المسيري زعيم كفاية الراحل، ومع كاتب السطور قبل أربع سنوات، بعدها كانت قوات مبارك تكرر جريمة نابليون الذي دهس بخيله حرم الجامع الأزهر، وتدنس صحن الجامع العريق، وتضرب أنبل أبناء مصر بالنعال، وتعتقل القادة من منازلهم، لا لشيء إلا لأنهم قالوا ربنا الله، ولا لشيء إلا لأنهم أعلنوا براءتهم من جرائم نظام مبارك وعصابته، وهتفوا بسقوط مبارك كما هتفوا بسقوط إسرائيل.

نعم، فقد أضاءت نار الحرب ظلام القلوب، ومحت الالتباسات كلها، ومسحت بركة الدم الفلسطيني الغشاوات عن الأبصار، فإذا هي اليوم حديد، وإذا بنظام مبارك قد ضبط متلبسا بالعمالة لإسرائيل، وهي العمالة الموثقة بكلمات مبارك المتلفزة، والتي بدا فيها الرجل شائخا خائر القوي، وحرص علي طمأنة إسرائيل بأنه ينفذ الأوامر، وأنه لن يفتح معبر رفح بغير رغبة إسرائيل، وإسرائيل لا تريد الفتح الدائم لمعبر رفح، وهي تعرف أن المعبر هو شريان حياة غزة، وأنه كالنيل بالنسبة للمصريين، وأن غلق المعبر كردم النيل، وأن غلق المعبر هو المشاركة الميدانية المباشرة في دعم المجهود الحربي لحصار وقتل الفلسطينيين، وإرغام حماس علي الاستسلام، وهو ما لن يحدث، وحتي لو حملوا نظام مبارك إلي نعشه الأخير، وربما ليس لدي مبارك حيلة في أن يفعل شيئا آخر، فهو يحكم مصر بالغصب، يحكم مصر بغير أدني قدر من الشرعية، يحكم مصر بالتزوير القبيح والفاجر، يحكم مصر كقوة احتلال بمليوني عسكري من قوات الأمن الداخلي، ونظامه يسرق الثروات وينهب الأصول، وليس عنده من فرصة للتصالح مع شعبه، فثمن التصالح أكبر من أن يحتمله، ثمن التصالح أن يخرج مبارك من القصر إلي قفص الاتهام، والذي يخاصم شعبه يعانق عدوه، وهكذا انتهي أمر مبارك ونظامه، فليس له من ملجأ إلا إلي أحضان إسرائيل، وليس له من سبيل إلا كسب محبة إسرائيل طلبا لرضا واشنطن، ليس له من سبيل إلا أن يصادق إسرائيل ويعادي من تعاديه، وأن يخوض معها حربها التي صارت حربه، وأن يدفع نصيبه في دعم المجهود الحربي لتل أبيب، وهو يفعل ما يطلب منه بالضبط، يحمي سفارة إسرائيل وسفيرها خشية من غضب المصريين، ويغلق المعبر لخنق الفلسطينيين، ويصدر الغاز والبترول لإسرائيل، ويزود الجيش الإسرائيلي بطاقة النار اللازمة لقتل الفلسطينيين، وموقف كهذا لايوصف بالصمت أو بالتخاذل، بل هو عين التواطؤ والشراكة الكاملة في الإثم والعدوان، وموقف كهذا لايصح أن ينسب لمصر، بل هو منتهي الإهانة والعداوة لمصر والمصريين، وقد بدت مصر متنبهة متيقظة لما يجري، واكتشفت بعفويتها العبقرية عداوة العصابة الحاكمة للوطن والناس، وخرج ملايين المصريين إلي الشوارع، رجالا ونساء، شبابا وشابات، ومن كل ألوان الطيف، وفي كل عواصم المحافظات، خرجوا يدافعون عن شرف مصر الذي أهانه مبارك، وجعلنا مسخرة العالمين.

والنظام المصري ليس وحده الذي انفضح أمره، فالنظام السوري أسوأ وأضل سبيلا، وكل الأنظمة العربية - بلا استثناء- خانت قضية الأمة، وجعلت القضية الفلسطينية موضوعا للمقايضة، وتعد إسرائيل بالسلام مقابل سلامة الحكام، وبقائهم فوق رقاب الناس ظلما وعدوانا، ولا قيمة لتفرقهم ولا لاجتماعهم، ولا لقممهم عقدت أم لم تعقد، فهم قبض ريح، وأعداء لله وللناس، وحظيرة خنزير أطهر من أطهرهم علي حد وصف صريح قديم للشاعر مظفر النواب، فلسنا بصدد عدو واحد هو أمريكا وإسرائيل، بل بصدد عدو مزدوج، وبصدد حرب مزدوجة، حرب بالسلاح ضد العدو الأمريكي الإسرائيلي، وحرب بالسياسة ضد أنظمة العمالة والقهر والتواطؤ، وأولها نظام مبارك الذي لايصح أن ينسب لمصر، بل ينسب لأعداء مصر والمصريين، فلسنا منه وليس منا، ويعرف المصريون عداوة نظام مبارك، يعرف المصريون أن شهداءهم وغرقاهم في عام واحد يساوون عدد كل شهدائنا في الحروب مع إسرائيل، ويعرف المصريون أن نظام مبارك هو الذي أهانهم وأذلهم وأكرههم علي ما يكرهون، وأن رمي نظام مبارك في مزبلة التاريخ هو الحل، وأن قضية فلسطين هي قضية الوطنية المصرية، وأن جرائم الشراكة مع إسرائيل هي أم الخيانات، وأن قطع يد كل متعامل مع إسرائيل هو أقدس حدود الله والناس، وأن تلويث اسم مصر بشراكة الحرب مع إسرائيل يوردنا موارد التهلكة، ويدنس علم مصر الذي أحرقه غاضبون في عواصم عربية، وتلك خطيئة دفعت إليها الخطايا، فليس علم مصر هو الذي يجوز عليه الحرق، وهو العلم المقدس الذي ماتت دونه مئات ألوف الشهداء دفاعا عن الأمة، بل الذي يستحق الحرق هو صورة الحاكم المغتصب لاسم مصر، فمصر ليست حسني مبارك، بل هي- بالضبط- في موقف العداء لمبارك ونظامه تماما كالعداء لإسرائيل.

ولاسيادة لمصر ولاسيادة للمصريين مع بقاء نظام مبارك، فوجود نظام مبارك في ذاته أعظم إهانة لمصر، وأكبر اعتداء علي سيادتها، والضابط المصري الذي قتل علي الحدود برصاص فلسطيني غاضب مأزوم، هذا الضابط هو شهيد الخطأ، ويستحق مواساة أهله، والدمع علي دمعهم، لكن دمه ليس أقدس من دم عشرات من ضباطنا وجنودنا قتلوا برصاص إسرائيل علي الحدود، ولم يقم لهم نظام مبارك جنازة حارة ولا باردة، ولا حرك ساكنا، وصدرت الأوامر بدفنهم في سرية تامة، وتحت جنح الليل، ولم يذكرهم إعلام العصابة الحاكمة بحرف، لم يتذكرهم كلاب العائلة، ولا استدعوا أهاليهم للشهادة في التليفزيون، وكفوا علي الخبر ماجورا، فهم يعرفون العار الذي يدافعون عنه، ويعرفون أن عصابة الحكم هي المسئولة عن قتلهم، وهي الحقيقة التي يعرفها الشعب المصري المنهوب الثروة والمسفوك الدم، ويحلم

خطاب السيد حسن نصر الله عن المجزرة الإسرائيلية في غزة

وماذا بعد يا سيد المقاومة ؟

ماذا بعد يا أبا الشهيد ، يا أبا هادي ؟

هل ستبقى القيود الإقليمية، وحدود سايكس وبيكو الوثنية تستعبدك عن العبودية الخالصة لله ؟
الم يأن الأوان بعد ، لتبادر بما يمليه عليك الإسلام فتضرب عرض الحائط بكل ما هو من مخلفات الاستعمار؟

باسم الأخوة الإسلامية ، ورابطة العقيدة أستحلفك بالله ان تكون واخوتك المجاهدين الإبطال جهادا يدب على الأرض ، يعيد سيرة الفاتحين الأولين ..

لو أن حيدرة الكرار -كرم الله وجهه - حيا بين ظهرانينا الان ، هل تراه يكتفي بالدعم السياسي أو بالخطابات لنصرة أحفاده ، وأخواته وإخوانه المسلمين ، لا والله ان ابن عمّ رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يفعل ذلك نصرة للمؤمنين ، وليس لا يكتفي بفعل ذلك ، لانه تربّى في مدرسة محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو يعلم علم اليقين ما الواجب الشرعي الذي يجب أن يقوم به لنصرة المسلمين المستغيثين

هل تظن يا سيد المقاومة أن عملاء السياسة من أذناب الاستعمار بغض النظر عن مذاهبها التي تدعي تمثيلها وهي بالكاد لا تمثل نفسها لانها تمثل الاستعمار حقيقة ، يستطيعون الان أن يفتحوا أفواههم ضد حركة اسلامية نحسبها قائمة على الاخلاص لله إذا بادرت الى القيام يتكليفها الشرعي وليس بأمر مندوب أو مرغوب فيه ؟
الى متى تبقى الحسابات الاقليمية وثنا نتعبده من دون الله ؟!!

ألم يأن الاوان لتلقين الطاغوت الدولي درسا في ارتداد مخططاتهم حسرات عليهم بخلق واقع على الارض يرفع من شأن الامة لتتحرك لقلع أذناب أمريكا واوروبا كلهم ؟

إن أذناب الاستعمار الان هم أضعف مما هو متصور ودليل ضعفهم القمع الهائل المتجاوز لكل حدود العقل والخيال لانهم يدركون أن أصابع الامة باتت قريبة من رقابهم فكن رائدا ومبادرا في ترجمة خيار الامة الحقيقي عمليا على الارض بالخروج من أتون المعادلات المحسوبة المدروسة اقليميا والتي يخضع لها كافة الدول القائمة الان في العالم

كن أنت المبادر لقيادة الامة الاسلامية واعلم أن الامة كلها ستكون خلفك - حتى عملاء آل سعود لن يستطيعوا أن ينبسوا ببنت شفة بل حتى ايران ستحشر في زاوية المفاهيم الاسلامية بامتحان شعاراتها المعلنة وصدق ادعاءاتها من كذبها ..

يا سيد حسن كن مع الامة الاسلامية حقا وصدقا وكن مع الاسلام كما هو الاسلام لا كما يرسم ذلك من يسمون بدول الممانعة التي ركنت الى الشرعية الطاغوتية الدولية والتي لا يختلف حالها عن محور الانبطاح في المحصلة النهائية ، فكلا المحورين يخضعان للقيود الدولية الاقليمية الوثنية التي استعبدتهما لغير الله ..

يا سيد حسن ، كن كما يريد الله وليس كما يريد غيره من كان ، فسلعة الله غالية ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق

اعتبر هذا الخطاب من ابنكم هادي الشهيد رحمه الله ولهذا اوقعه باسمه تقبله الله مع النبيين والشهداء والصالحين .

غزّة يا أهل العزّة!

غزّة يا أهل العزّة!
منصور المقدسي

الحمد لله الذي عزّ فارتفع، وذلّ كلّ شيء لعظمته وخضع، وبعد أيها المسلمون،

لقد جنّ جنون الأنظمة العربية العميلة بسبب تصريحات السيد الأمين العام لحزب الله التي جاءت في خطابه المتلفز الأخير والتي وجه بها أصابع الإتهام للنظام المصري العميل، حيث وصفه بأنه يمثل حجر الزاوية في الحصار والقتل الذي تصبّه طائرات اليهود على رؤوس المسلمين في غزة، كما دعا السيد نصر الله في خطابه الشعب المصري للنزول إلى الشوارع بالملايين للضغط على حكام مصر العملاء من أجل فتح معبر رفح الحدودي. ووجه خطابه لمنتسبي القوات المسلحة المصرية للضغط بدورهم على حكام مصر كي يتخذوا قراراً حاسماً ينهي معاناة المسلمين في غزة... وقد انبرى وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ليردّ على هذه التصريحات المجترئة على نظامه العميل معتبراً إياها بمثابة إعلان حرب على هذا النظام، مع أنّ السيد نصر الله قد أكّد بشكل واضح أن دعوته تلك لا تمثل تحريضاً للعسكريين المصريين ليقوموا بانقلاب على حكامهم، ثم ما لبث أن أتبع ذلك سعود الفيصل بتصريحات مماثلة في بيانه بعد (اجتماع الشلل العربي) الذي عقده من يسمون بوزراء الخارجية العرب، ثم خرجت علينا الأنباء بشنّ النظام المصري حملة اعتقالات في صفوف ذوي الرتب العليا في الجيش المصري، كما أعلنت حالة تأهب قصوى للأمن العسكريّ داخل تشكيلات الجيش المصري الذي تقول المصادر أنه بدأ يتململ من الموقف السياسي للرئيس مبارك، وقد أعلن عن تكثيف التواجد الأمني في المناطق الحساسة في القاهرة وبالقرب من منازل القيادات العليا في الحزب الحاكم، كما أعلن أن تنقلات الرئيس المصري سيتم اختصارها الى أقل حدّ ممكن... كلّ ذلك لأن إصبع الإتهام وجه للحكام العرب مباشرة في هذه المؤامرة على غزة، مشفوعاً بخطاب يتجاوز الحكام لمنتسبي القوات المسلحة ليمارسوا الضغط عل قياداتهم السياسية.

أيها المسلمون :

لقد أثبتت الحرب على غزة حقيقة لا مراء فيها ولا تخطؤها عين البصير، حقيقة تتلخص فيما يلي :

1) لقد أثبتت هذه الحرب هشاشة كلّ الأنظمة العربية المتداعية، تلك الأنظمة التي أقامها المستعمرون منذ اتفاقية سايكس بيكو على عقيدة الذلّ والعمالة والخسّة والنذالة، فقامت على رؤوس شعوبها أنظمةً قمعيةً بوليسيةً ترتبط وجوداً وعدماً بوجود إسرائيل من جهة، وبعواصم الغرب التي أوجدتها، والسفارات الأجنبية التي تسيرها من جهة أخرى، أنظمة ترتبط بأسيادها ارتباط الجنين بالحبل السريّ بأمه، أنظمة تخشى شعوبها أن تنهض من كبوتها، وترتعب من جيوشها أن تستفيق من غفوتها... أنظمة ولدت ميتة من أول يوم في رحم سايكس بيكو، وما زال أسيادها يبتدعون كلّ ما أوتوا من أساليب وحيل لتحنيطها بإبقاء هؤلاء الحكام وأولادهم في سدة الحكم كشواهد القبور... أنظمة تحسب كلّ صيحة عليها كأن حكامها خشب مسندة... أنظمة كالجيف المقرفة أعوزتها كلّ الأقنعة التي تغطي قبحها ورائحة نتنها فلم تجد ليتكلم بلسانها في وسائل الإعلام إلاّ حفنة من الأفاقين والأفاقات والفنانين والفنانات والمطربين والراقصات.

2) لقد أثبتت هذه الحرب أنّ كلّ هذه الأنظمة العربية كانت وما زالت ولن تبرح تصطفّ في الصف المعادي للأمة الإسلامية، الصفّ اليهودي والصليبي، فهي التي تهاوى حكامها في مبادرتهم الخيانية للاعتراف بإسرائل والتطبيع معها، كلّ ذلك مروراً بتواطئهم على تسليم أرض فلسطين بعد إفراغها من أهلها عبرمسرحياتهم الحربية الشكلية في عامي 1948 و 1967، وأخيراً وليس آخراً إجماعهم على التآمرالمكشوف بمحاصرة أهل فلسطين لقتلهم جوعى وعطشى.

3) ستثبت هذه الحرب على غزة كما أثبتت الحرب التي سبقتها على لبنان في صيف عام 2006 أنّ ما يسمى بدولة إسرائيل ليست إلا مشروعاً استعمارياً فاشلاً، وكياناً مشوهاً ولد ميتاً من اللحظة الأولى، قامت أركانه من أول يوم على أعمدة الجبن والخسة والتآمر، حيث اتخذ هذا الكيان المسخ منذ ذلك الوقت مخلب قط للاستعمار الغربي الصليبي في هذه المنطقة، وهو إلى زوال محتوم، تشهد على ذلك الحقائق القرآنية والتاريخية، وتشهد عليه كذلك الحقائق الموضوعية على الأرض التي كشفت هشاشة هذا الكيان المسخ وجيش عصاباته الجبان، ذلك الجيش الذي ظهر على حقيقته جيشاً رعديداً يرتجف خلف سلاحه يرضى من الغنيمة بالإياب.

أيها المسلمون :

إن هذه الحقائق الساطعة والمعطيات القاطعة لتقود الأمة إلى انعطافة جذرية حادة في اتخاذ المواقف حيال ما يجري في غزة وغيرها من بلاد المسلمين، انعطافة تستوجب من الأمة أن تنتقل من دور ردود الأفعال إلى دور إيجاد الأفعال، إنعطافة تستوجب من الأمة أن لا تستجدي الحلول من حكامها المتواطئين ولا من أسيادهم المتآمرين، بل تستوجب من الأمة التقدم لأخذ قضاياها بيدها :

- لا نريد أن نرى مسيرات أو مظاهرات تخاطب العالم ولا الهيئات الدولية، ولا الحكام ولا الوزراء، لا نريد إلا أن نرى مسيرات ومظاهرات تخاطب قادة الجيوش وضباطها ومنتسبي قواتها المسلحة.

- لا نريد أن نرى مسيرات تطالب بجمع التبرعات وبالخبز والطحين والحليب والدواء، بل نريد مسيرات تطالب بفتح الثكنات وتحريك الدبابات.

- لا نريد أن نرى المشايخ وأصحاب العمائم بدشاديشهم البيضاء يعتلون المنابر يدعون الله أن ينصر غزة وينتقم من اليهود، بل نريد أن نرى مشايخنا وأصحاب العمائم يتزيون بالزيّ العسكريّ الأخضر المرقّط يقودون الجماهير بعد الصلوات من مساجدهم نحو السفارات والقصور.

- لا نريد أن نرى في هذه المسيرات أيّ علم من أعلام سياكس بيكو مبرقعة الألوان وإن جملوها بكلمات التوحيد والتكبير، بل نريد أن نرى راية محمد صلى الله عليه وسلم راية العقاب السوداء راية الخلافة التي تتلألأ بياضاً بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله.

- لا نريد أن نرى في هذه المسيرات الاقتصار على حرق أعلام أميركا وإسرائيل وبريطانيا وفرنسا من المستعمرين، بل نريد أن نرى حرق أعلام الإستعمار التي قسموا بها بلادنا، نريد أن نرى حرق علم الأردن ومصر وسوريا ولبنان وليبيا واليمن وغيرها من خرق سايكس بيكو البالية.
- لا نريد أن نرى حرق صور بوش وبلير وأولمرت وشارون فقط، بل نريد أن نرى حرق صور حسني مبارك وملك الأردن ومعمرالقذافي وملك السعودية.

- لا نريد أن نرى زحف طلاب الجامعات والنقابات في مسيرات تجوب شوارع عمان والقاهرة ودمشق وطهران وطرابلس الغرب والرباط، لتلفظ أنفاسها آخر النهار بخطبة حماسية مرتبة لبوق من أبواق الأنظمة العربية في أحد الميادين والساحات العامة يمتصّ فيها غضب الجماهير، بل نريد أن نرى زحف الجماهير والطلاب والنقابات زحفاً لا يتوقف حتى يقتحم القصور والسفارات الأجنبية لتسحل جثث من فيها آخر النهار في الميادين والساحات العامة.

- لا نريد أن نرى الهجمات الإستشهادية على الكيان اليهودي مقتصرةً على أبناء فلسطين، بل نريد أن نرى الهجمات الإستشهادية يشنّها طيارو سلاح الجو المصريّ والأردنيّ والسوريّ دون انتظار الأوامر من الحكام العملاء لتدكّ الكيان اليهودي في تل أبيب وحيفا وعسقلان وأسدود، كما نريد أن نرى الهجمات الإستشهادية يشنّها طيارو سلاح الجو السعودي والإماراتي والإيراني دون انتظار الأوامر من الحكام العملاء لتدكّ القواعد العسكرية الأمريكية في الخليج.

- لا نريد أن نرى العمليات الفدائية تنحصر في أبناء فلسطين، بل نريد أن نرى الهجمات الفدائية يشنّها منتسبو القوات المسلحة الأردنية المرابطون مباشرة على خطوط التماس بطول 360 كيلومتراً مع فلسطين، ومنتسبو القوات المسلحة المصرية المرابطون مباشرة على خطوط التماس بطول 240 كيلومتراً مع فلسطين، ومنتسبو القوات المسلحة السورية المرابطون مباشرة على خطوط التماس بطول 70 كيلو متراً مع فلسطين، ومنتسبو القوات المسلحة اللبنانية من المسلمين المرابطون مباشرة على خطوط التماس بطول 79 كيلومتراً مع فلسطين.

- لا نريد أن نرى المدن اليهودية تنهال عليها زخاتٌ متفرقةٌ من صواريخ المقاومة في غزة فقط، بل نريد أن نرى لها مدداً من زخات الصواريخ المكثفة لحزب الله تزلزل مدن اليهود في الشمال، وزخات الصواريخ الإيرانية والسورية والأردنية والمصرية، تشرّد سكان المدن والتجمعات اليهودية، وتحرق قواعد وثكنات جيش العصابات اليهودي.

- لا نريد أن نرى أحبابنا المقاومين بعد انقشاع غبار المعركة يركنون إلى الذين ظلموا، بقعودهم مع المتواطئين والمتآمرين على جهادهم ودمائهم من أبناء جلدتهم في فلسطين، على طاولة المتواطيء عليهم مدير المخابرات المصرية عمر سليمان، بدعوى الوحدة الوطنية ومصالح الشعب الفلسطيني العليا، فإن ذلك لن يؤدي إلا لتحويل انتصار المقاومة العسكريّ المتوقع على الأرض إلى إنجازات إسرائيلية سياسية كاملة فوق طاولات الدبلوماسية الأفاكة الكاذبة ، نعم، لا نريد أن نرى ذلك ، بل نريد أن ترى الأمة في حرب غزة وجهادها لهباً من نيران المقاومة، وفي صمودها درساً من دروس العزّة والكرامة، وفي ثباتها معلماً من معالم الثبات على العقيدة والمواقف إن شاء الله تعالى.

أيها المسلمون :

لقد أصبحت حقيقة قضية فلسطين أوضح وأجلى من الشمس في رابعة النهار، إنها قضية لا يمكن أن تحلّها المبادرات الدولية ولا الإملاءات الأمريكية ولا المؤامرات الإنجليزية والأوروبية. إنّ قضية فلسطين كانت وما زالت وستبقى قضية الأمة الإسلامية، لا قضية العرب، ولا قضية الفلسطينيين، ولا قضية المفاوضين من الخونة في فلسطين.

إن قضية فلسطين لن تحلّ إلا بإشعال أتون الجهاد الشامل الحقيقي الذي يحشد قوى الأمة ومقدراتها المادية والمعنوية، فإنّ الحديد لا يفلّه إلا الحديد، ولن يكون ذلك إلا بتحرّك الأحرار المخلصين، والقادرين في جيوش المسلمين لنصرة العاملين على إقامة الخلافة على أنقاض عروش الخسّة والعار، ومبايعة خليفة راشد يحاسب المتواطئين ويحاكمهم، ويقود الأمة في دروب العزّة والكرامة في الدنيا والآخرة...

قال تعالى :
 { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآَخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ  إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } التوبة:38-39

منصور المقدسي - فلسطين

يوم أن كان للمسلمين دولة يوم أن كان للمسلمين خليفة!!..

يوم أن كان للمسلمين دولة..

يوم أن كان للمسلمين خليفة!!

كان العرب في الجاهلية قبائل متناحرة، تثور بينها الحروب، وتراق الدماء لأتفه الأسباب، أو إرضاء لأسيادهم من فرس وروم، رغم أنهم كانوا خامات بحاجة إلى صانع حاذق ماهر يصوغهم لقيادة العالم، ويقودهم لعز الدنيا والآخرة، وهذا ما حصل عندما جاء رسول الله، فانتقلوا من التبعية إلى السيادة، ومن العبودية إلى الحرية ومن الذل إلى العز ومن الفرقة إلى الوحدة ومن هموم الصغار إلى هموم القادة الكبار العظام، وكانت النقلة نوعية، فكرياً وعقائدياً وسياسياً واقتصادياً واجتماعياً، حتى أصبحوا أعظم ساسة وأعز قادة وحملة أرحم رسالة عرفها التاريخ البشري، وانتشلوا البشرية من عبادة البشر إلى عبادة رب البشر ومن رجس الجاهلية إلى طهارة الإسلام.

لقد أسس رسول الله صلى الله عليه وسلم دولة الإسلام في المدينة، وبدأت الأحكام تنزل عليه تترى، وينزلها على أرض الواقع ليسعد ويسعد غيره من أبناء جلدته وأتباع رسالته، وتم بناء عقيدة الأمة على ضوء ما يقرره القرآن من حقائق، فتم هدم عقائد الشرك والجاهلية، وتم هدم وتصحيح ما ادعاه أهل الكتاب من عقائد باطلة زائفة، فأصبحت القدسية لأحكام وعقائد الإسلام وحده لا غير، وكان اليهود محوراً أساسياً من محاور هذه العقائد، وبدأ الرسول صلى الله عليه وسلم يتعامل معهم على ضوء ما تقرر من عقائد قرآنية، ولا ينظر إلى ما كان شائعاً من عقائد وأفكار بين الناس من محاسن أو مساوئ.

أيها المسلمون: يوم أن كان لكم حاكماً يحكم بكتاب الله وسنة رسوله....
قام يهودي من بني قينقاع بكشف سوأة امرأة مسلمة، فقام مسلم غيور على أعراض المسلمين بقتل اليهودي، فشد اليهود على هذا المسلم الغيور فقتلوه فقام الرسول صلى الله عليه وسلم بحصار بني قينقاع وأجلاهم عن المدينة ثأراً لدم المسلم الغيور وعرض المسلمة العفيفة.

أيها المسلمون: يوم أن كان لكم حاكماً يحكم بكتاب الله وسنة رسوله.....
قام يهود بني النضير بمحاولة اغتيال الرسول صلى الله عليه وسلم عندما جاءهم يطلب سهمهم في دية امرئ قتيل، فحاصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأجلاهم عن المدينة المنورة وذلك لمجرد التفكير في الغدر والخيانة.

أيها المسلمون: يوم أن كان لكم حاكماً يحكم بكتاب الله وسنة رسوله...
نقض يهود بني قريظة العهد في غزوة الأحزاب كعادة يهود في ذلك فحاصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتل مقاتلتهم، وسبى ذراريهم ردعاً لغيرهم وانتقاماً منهم على أفعالهما الخسيسة الوضعية.

أيها المسلمون: يوم أن كان لكم حاكماً يحكم بكتاب الله وسنة رسوله.....
حاول يهود خيبر تأليب القبائل العربية لاستئصال شأفة المسلمين في المدينة المنورة، فجهز رسول الله صلى الله عليه وسلم جيشاً وسار به إلى مكة فعقد مع أهلها صلح الحديبية، وسار بهذا الجيش إلى حصون يهود في خيبر فدكها ودمرها وجعلها غنيمة للمسلمين ولم يقم بعدها لليهود قائمة.

أيها المسلمون: يوم أن كان لكم حاكماً يحكم بكتاب الله وسنة رسوله.....
أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم رسولاً إلى ملك الروم، فقتل هذا الرسول، فجهز رسول الله صلى الله عليه وسلم جيشاً لتأديب الروم، وانتقاماً لدم رسوله، وكانت غزوة مؤتة التي كسر المسلمون فيها هيبة الروم وأزالوا رهبتهم من نفوس أبناء المسلمين وكانت فتحاً في تاريخ الإسلام والمسلمين.

أيها المسلمون: يوم أن كان لكم حاكماً يحكم بكتاب الله وسنة رسوله.....
نقضت قريش صلح الحديبية فأغارت حليفتها قبيلة بنو بكر على حليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم قبيلة خزاعة، وفور وصول رسول خزاعة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم قال كلمته المشهورة: ( نصرت يا عمرو بن سالم ) وجهز جيشاً عرمرماً وسار به إلى مكة وفتحها، فلم يشجب ولم يستنكر فعل قريش كعادة الجبناء والأنذال والخونة، بل تصرف تصرف القادة العظام الغيورين على أبناء جلدتهم وعلى حلفائهم، وما يمليه عليه عظم مسؤوليته.

أيها المسلمون: يوم أن كان للمسلمين دولة .... يوم أن كان للمسلمين خليفة....
صرخت امرأة مسلمة أسيرة في بلاد الروم مستغيثة بخليفة المسلمين قائلة "وامعتصماه" لينقذها من أسر الروم ويرد لها اعتبارها، فلامست صرختها أذن ونخوة المعتصم فانتفض ثائراً "لبيك يا أختاه" وجهز جيشاً جراراً كان هو على رأسه فهزم الروم وفتح عمورية وأذل من أسرها واستهزأ بها وسخر، وأعاد للمرأة وللأمة عزتها وكرامتها.

أيها المسلمون: يوم أن كان للمسلمين دولة .... يوم أن كان للمسلمين خليفة....
أراد ملك الروم نقفور أن لا يدفع الجزية للمسلمين بل زاد بأن طلب ما دفعته سلفته زاعماً أنها كانت امرأة، فرد عليه خليفة المسلمين قائلاً: (من هارون الرشيد أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم، سترى بعينك ما لا تسمع بأذنك) وجهز جيشاً أذل به جيش الروم وحاكمهم نقفور وأجبره على دفع الجزية وضعفها.

أيها المسلمون: يوم أن كان للمسلمين دولة .... يوم أن كان للمسلمين خليفة....
أسرت ألمانيا ملك فرنسا فاستنجد الفرنسيون بخليفة المسلمين العثماني لتحرير ملكهم، لأنهم يدركون أن لا أحد يحرره إلا خليفة المسلمين فكتب خليفة المسلمين لملك ألمانيا... (أطلق سراحه فوراًً، وإلا فإن حوافر خيلي ستدك باحات قصرك) وأطلق سراحه فوراًً لأنه كان يعلم أن المسلمين يتبعون أقوالهم بالأفعال.

أيها المسلمون: يوم أن كان للمسلمين دولة .... يوم أن كان للمسلمين خليفة....

كان المسلمون يعيشون في عز ومنعة، ولكن عندما فقدوا تاج فرائضهم وأضاعوا خلافتهم ودولتهم هانوا على كل الناس... بل هانوا على أخس وأذل الناس هانوا على اليهود.

ولن يعود للأمة كرامتها وعزتها إلا بإعادة ما فقدته، إعادة الخلافة الإسلامية إلى واقع الحياة ليستأنفوا بها عزهم وقيادتهم للعالم، وهذا لن يكون إلا بإزالة هذه الأنظمة وهؤلاء الخونة من الحكام الأذلاء والذين كانوا السبب الأول والأخير في هواننا على أذل الخلق وأخسهم.

وراعي الشاة يحمي الذئب **** عنها فكيف إذا الرعاة لها ذئاب

أيها المسلمون: لو كانت لكم دولة إسلامية .... لو كان لكم خليفة مسلم....

فهل سيتجرأ الغرب الصليبي الكافر باقتطاع أقصاكم وإعطائه ليهود...؟

وهل سيتجرأ الغرب الصليبي الكافر بتنصيب هؤلاء الحكام الخونة عليكم...؟

لو كانت لكم دولة خلافة إسلامية .... لو كان لكم خليفة مسلم.....

هل سينتهك اليهود مقدساتكم ويهتكوا أعراضكم ويسفكوا دماءكم....؟

هل سيفعل اليهود ما يفعلونه في غزة من قتل أطفال ونساء وشيوخ وتدمير بيوت وما فعلوه من قبل في مخيم جنين وفي دير ياسين وكفر قاسم؟

لو كان قادتكم كعمر بن الخطاب الراشدي وعمر بن عبد العزيز الأموي وهارون الرشيد العباسي ومحمد الفاتح العثماني فهل سيفكر الغرب الصليبي قبل اليهودي بالاقدام على ما يقومون به منذ أن زالت خلافتكم ودالت على يد بريطانيا الصليبية.

أيها المسلمون:
إن مأساتكم في حكامكم .... فهؤلاء لو كانوا من رحم أمتكم لما رضوا بما حصل وما يحصل لإخوانكم في غزة.....
إن هؤلاء هم أس البلاء وشره، وهم سبب ضعفكم وتفرقكم وهوانكم على الناس... إنهم أموات فعجلوا بدفنهم ولا تأسفوا عليهم...

أيها المسلمون:
إن سعادتكم في الدنيا والآخرة هو في إزالة هؤلاء الحكام الخونة، أعوان وعملاء الغرب الصليبي وإقامة دولة الخلافة لاستئناف حياة إسلامية فلا تبخلوا بالعمل لما يرضي الله ورسوله ولما فيه سعادتكم في الدنيا والآخرة.

اللهم عجل لنا بقيام دولة الخلافة على منهاج النبوة .... اللهم آمين اللهم آمين

12 من محرم 1430
الموافق 2009/01/08م

الفريق الإسرائيلي فرّ من أرض الملعب

الفريق الإسرائيلي فرّ من أرض الملعب
مباراة مع فريق إسرائيلي تتحول لتضامن تركي مع غزة
الجماهير تردد التكبيرات والهتافات المتضامنة مع غزة (الجزيرة)حولت الجماهير التركية الغاضبة من العدوان على قطاع غزة مباراة لكرة السلة مع فريق إسرائيلي إلى منبر للتضامن مع الشعب الفلسطيني في غزة.
وعبّر آلاف الأتراك عن سخطهم على الممارسات الإسرائيلية أثناء وجودهم في ملعب رياضي لكرة السلة بالعاصمة التركية أنقرة.
وكان مقررا أن تجرى المباراة بين فريقي "ترك تيليكوم" التابع لشركة اتصالات تركية و"بني هشارون" الإسرائيلي، قبل أن تعمد الجماهير التركية الموجودة بالملعب إلى رفع الأعلام الفلسطينية وترديد تكبيرات وهتافات مدوية متضامنة مع غزة تنديدا بالعدوان الإسرائيلي في يومه الثاني عشر.
وفوجئ الفريق الإسرائيلي بحالة السخط العارمة التي سادت الملعب حيث وصف الجمهور اللاعبين بالقتلة وأحرقوا الأعلام الإسرائيلية، وهو ما دفع الفريق الإسرائيلي إلى الفرار باتجاه الغرف المخصصة لتبديل الملابس.
ونتيجة لحالة الهلع التي انتابت الفريق الإسرائيلي فقد رفض العودة لمتابعة المباراة، رغم الجهود التي بذلت لعودته لأرض الملعب وقرر المغادرة الفورية للأراضي التركية.
وشهدت أنقرة فعاليات جماهيرية عديدة منددة بالعدوان الإسرائيلي على غزة في الأيام الأخيرة، في حين نظم الأتراك قبل ثلاثة أيام مسيرة مليونية ضخمة في إسطنبول -كبرى مدن البلاد- للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وضمت حوالي مليوني تركي طالبوا بقطع العلاقات مع إسرائيل والتدخل التركي لنصرة غزة

Wednesday, January 7, 2009

New Yorks ortodoxa judar i protest mot folkmordet i Gaza - bilder talar mer än ord

Gaza Holocaust , january 2009

أنظر كيف ينثر أبناء القذافي ما يسرقونه من مال الشعب الليبي

أنظر كيف ينثر أبناء القذافي ما يسرقونه من مال الشعب الليبي

عندما كانت طائرات العدو الصهيوني تدك بيوت الفلسطينيين في غزة وتقتل النساء والأطفال والعجزة في غرف نومهم ، كان " زيف " إبن سفاح ليبيا من زوجته الثانية يقضي ليلة رأس السنة ، ويودع عام 2008 في أحد نوادي جزر البحر الكاريبي الذي حجزه الزيف بكامله ليقضي فيه مع شلته الفاسدة ليلة ماجنة غنت فيها المطربة ماريا كيري أربع أغان تلقت عليها مليون دولار( فقط لاغير ).هنيئا لكم أيها الحالمون " بليبيا الغد " على يدى الزيف .هكذا يكون الإصلاح أيها المغيبون الطامعون العجزة ، الحالمون والمصدقون لوعود الزيف .

Krisdrabbad tysk industriledare begick självmord


Tuesday, January 6, 2009

ماذا كشفت احداث غزه

ماذا كشفت احداث غزه
موسى عبد الشكور الخليل بيت المقدس
ان ما يحدث في غزه يعتبر من الأمور العظيمة التي يجب ان نقف عليها كباقي الأحداث التي تتعرض لها امتنا الاسلاميه في مختلف أرجائها فمن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم وكل يوم يؤكد ما قلناه سابقا ان قضيه غزه وفلسطين قضيه اسلاميه لا تحل بالحلول السلميه ولا بالمفاوضات فهي قضيه عسكريه قد حدد الشرع معالمها قال صلى الله عليه وسلم : لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود فيقول الشجر والحجر يامسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي تعال فأقتله الا الغرقد فانه من شجر اليهود) البخاري وزاد البزار أنتم شرقي النهر وهم غربه. فهي اذا قتال وليس مفاوضات ولا بستجداء مجلس الامن الكافر الذي انشئ مايسمى باسرائيل
وهناك حقائق شرعية لا بد من ذكرها :
ان المسلمون أمة واحدة سلمهم واحدة وحربهم واحدة، كما ورد في وثيقة المدينة بعد هجرة النبي يصف فيها حال المسلمين: «إنهم أمة واحدة من دون الناس، ...وإن المؤمنين بعضهم موالي بعض دون الناس ... ، وإن سلم المؤمنين واحدة، لا يسالم مؤمن دون مؤمن في قتال في سبيل الله» .
• الكافرون أعداء للمسلمين ]إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُواْ لَكُمْ عَدُوًّا مُّبِيناً[ . ]هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ[ .
• لا يجـوز جعـل الكفـار قبـلة لحل المشاكل] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ[ . ]وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً[ . ولا يجوز الاستعانة بهم لقوله: ]وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ[ . ولقوله: ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ لِلّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُّبِيناً[ .
• الكتاب والسنة وحدهما الأساس لحل المشاكل عند المسلمين. «تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وسنتي» .
ان الناظر لما جرى ويجرى في غزه يلاحظ أن الأحداث كشفت عن أمور كثيرة:
1- كشفت احداث غزه ان الامه الاسلاميه امه عريقه وامه واحده تجمعها افكار ومشاعر واحده
2- كشفت احداث غزه ان االقضيه الفلسطينيه هي قضيه اسلام وكفر ولا تحل الا بالاسلام ويجب ارجاعها الى بعدها الاسلامي
3- كشفت احداث غزه ان الشعوب الاسلاميه في واد والحكام في البلاد الاسلاميه في واد اخر
4- كشفت احداث غزه ان العلاقه بين الحكام والامه الاسلاميه علاقه تضاد وعداء فالامه تلعنهم صباح مساء
5- كشفت احداث غزه ان الحكام ليسوا من جنس الامه وهم غرباء عنها وانهم ليسوا جزءا من الامه الاسلاميه
6- كشفت احداث غزه ان الحكام لا يريدون نصره اهل فلسطين وما تحدثون به هو كذب وتضليل وخداع
7- كشفت احداث غزه ان الحل يكون بتحريك الجيوش الاسلاميه الموحده تحت رايه واحده
8- كشفت احداث غزه ان قاده الجيوش الاسلاميه متامره مثل الحكام والامل معقود فقط في الضباط والجنود
9- كشفت احداث غزه ان الصراع هو صراع بين المسلمين من جهه و الكفار النصارى الصليبيين من جهة اخرى وما اسرائيل الا قفازات بيد نصارى اوروبا وامريكا او حذاء يلبسه النصارى
10- كشفت احداث غزه ان هناك متآمرين على الامه مع الحكام وهم من لم يطالب بتحريك الجيوش لنصره غزه حيث قال بعضهم صراحه نحن لانطالب بتحريك الجيوش ولا بفتح الجبهات
11- كشفت احداث غزه ان هناك غباء سياسي عند بعض افراد الامه حيث طالب البعض من الاتحاد الاوروبي ان يرى ما يحدث في غزه مع علمه بان الاتحاد الاوروبى هو من جنس امريكا واسرائيل
12- كشفت احداث غزه ان هنا وسائل اعلام ماجوره تستغل الاحداث وهناك فضائيات لم تشارك حتى فى نشر الاحداث
وهنا لا بد من التسائل اليس اهل فلسطين بالمسلمين اليسوا اخوانكم في الدين اليس الجنود والضباط من حول فلسطين بالمسلمين اليسوا من ابناء الصحابه والتابعين والقاده اليسو احفاد صلاح الدين الا يحرك فيكم ازهاق الارواح في غزه النخوه الاتنتصروا لاخوانكم اليس الصحفيين من المسلمين الا تقراؤن السيره النبويه اما قراتم سيره الخلفاء الم تسمعوا وامعتصماه الم تسمعوا ندات المسلمين في غزه
قال صلى الله عليه وسلم عن جابر وأبي أيوب الأنصاري قالا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من امرئ يخذل مسلما في موطن ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته وما من امرئ ينصر مسلما في موطن ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته رواه أبو داود والطبراني.. والخذلان ترك الإغاثة والنصرة اما التخلي عن الخذلان والتحلي بصفات المروءة لا تكون إلا عن نفس عظمت الآخرة وصغر حب الدنيا فيها
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال ربك جل وعز وعزتي وجلالي لأنتقمن من الظالم في عاجله وآجله ولأنتقمن ممن رأى مظلوما فقدر أن ينصره فلم يفعل. وعن سهل بن حنيف عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من أُذل عنده مؤمن فلم ينصره وهو يقدر على أن ينصره أذله الله عز وجل على رؤوس الخلائق يوم القيامة رواه أحمد وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لهدم الكعبة حجراً حجراً أهون من قتل المسلم‏) فكم مره تريدون ان تهدم الكعبه "بعدد الشهداء" حتى يفيق العالم الاسلامي ويقف الموقف الصحيح ويقف الموقف الشرعي
ان الشرع الاسلامي قد حدد لنا الموقف الشرعي وحدد كيفيه لتنفيذ هذا الموقف الشرعي والاحكام الشرعيه فنشر الاسلام مثلا يحمل الى الناس بالجهاد قال ...امرت ان اقاتل الناس حتى يقولوا لا اله الا الله وان محمدا رسول الله ....وكذلك تحرير فلسطين بالقتال واعداد العده فلا يتم التحرير واغاثه اهل غزه بقراءه صحيح البخاري ولا بقراءه القران وكذلك نجده اهل غزه لا يتم بفك الحصار بل بعمل من جنسه وهو ايقاف الطائرات والمدافع وهذا لا يتاتى الا بطائرات اخرى مقابلها أي بتحريك الجيوش الجراره التى ستوقف القصف ولا يتم بارسال المعونات فمن فوق رقبته سكين يقتل بها ويجرح ليس بحاجه للدواء وانما بحاجه لرفع السكين عن رقبته
وتحرير غزه وانقاذ اهلها لا يتم بالمظاهرات وانما بعمل مماثل فوظيفه المسلمين في العالم الاسلامي ليست التظاهر لان هذا خذلان لاهل غزه فمهمة المسلمين هي وداع الجيوش الزاحفه لفلسطين فلا تنصر غزه بسيارات الاسعاف ولا بالتبرع بالمال ولابالتبرع بالدم ولا بارسال الادويه فكل هذا لا يمنع الصواريخ ولا الطائرات فلا يفل الحديد الا الحديدا
ان الدموع لا تمحوا العار ولا توقف البغي ولا يمحو الظلم إن ذرف الدموع على شهداء غزة وإصدار بيانات الإدانة والشجب والتنديد شأن الحكام العجزة.وان ارسال المعونات لا يحل المشكله وان ارسال الادويه لا يحل المشكله وان ارسال سيارات الاسعاف لا يوقف القتل
ان قواعد اللعبة المؤلمة والمامره قد اختلفت ويجب رفع المستوى من مستوى المواجهة مع الكفار إلى مستوى التحدي، وذلك من خلال الخطوات العمليه التاليه:
1- ان تقف الامه موقف الرجال. بالخروج في اعتصامات دائمة من غير توقف، امام ثكنات الجيوش ومن ثم يجب ان تنشغل الامه بوداع الجنود المتوجهين لفلسطين وتنظيم النفير العام للجهاد ثم لتسير الجيوش لانقاذ اهل غزه وتحرير فلسطين وانهاء هذه المهزله فالظروف مهيئه لاستلام الحكم وتنحيه الحكام العملاء وتنصيب حاكم ترضى عنه الامه وبهذا تلغى كل الدود المصطنعه وحدود سايكس بيكوا
2- وقوف المسلمين في كل العالم الاسلامي وقفه لاسترداد حقهم المسلوب والمغتصب من قبل الحكام المنصبين عليهم فالسلطان لهم وواجبهم استعادته فورا وتنصيب حاكم واحد للمسلمين جميعا بدل الحكام المفروضين عليهم
3- توسيع ساحة المواجهة العسكرية إلى البعد الاسلامي العالمي ، فهي قضيه اسلاميه لا تحل بالحلول السلميه وكل من يحاول وحاول ان يجعل فلسطين قضيه محليه واقليميه هو متامر وهو خاذل لا خوانه المسلمين
لقد ثبت بما لا يدع مجالا للشك ان اسرائيل دوله كرتوبيه اذا ما قورنت بقوه المسلمين وجيوشهم المنتشره من اندونيسيا الى المغرب فماذا يمنع ملا يين الجنود من نصره المسلمين فكم قائد عندنا وكم لواء وكم عقيد وكم ضابط وكم جندي الا يخجل هؤلاء لما يجري الاتستفزهم الدماء الا يحبون الشهاده الا يحبون الجنه
لقد آن الأوان لاهل فلسطين والمسلمين جميعا عبر العالم، أن يتخلوا عن قواعد اللعبة التي رسمها العدو،وهي طريق الخنوع والاستسلام وأن ينقلوا معركتهم مع الكفار الى ساحتها الحقيقية، ساحة العالم الاسلامي والى بعده الاسلامي
يا أبناء الأمة الاسلاميه لا تضيعوا الفرصة ، فهذا وقت صياغة المصير وصناعة التاريخ والمواجهة والملحمه الكبرى الحاسمة واغاثه المسلمين بالمعنى الشرعي
إن المسيرات العابرة مجرد فورة تنفس عن الغيظ المكتوم لكنها لا تحقق شيئا وهي خذلان ، والمطلوب اليوم أن يعتصم المتظاهرون في امام ثكنات الجيوش ليلا ونهارا حتى تسير هذه الجيوش للقضاءعلى الحكام وعلى دولة البغي الكافره. أفلا يستحق الشهداء والأيتام والأرامل والاقصى من المسلمين وقفتا يرضى عنها الله ورسوله وبهذا تنقل المعركة إلى حيث ينبغي أن تكون. قال صلى الله عليه وسلم المسلم أخو المسلم لا يــــظلــمـه و لا يــــسلـمــه من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ، و منْ فرّج عن مُسلم كربةً فرّج اللّهُ عنهُ بِها كُربةً منْ كُرب يوم القيامة ، و من ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة فان الاوان لتقديم العون الحقيقي للمسلمين في كل مكان
لقد لوحظ في الايام الاخيره ارتفاع في مستوى الخطاب عند الامه وبدات بالرجوع الى القاعده الصحيحه في القياس وهي قاعد الاسلام أي شريعته في الكفيله بالحل الصحيح لمشكله اهل غزه وفلسطين وهذه نقله نوعيه حيث طالبت الامه بفتح الحدود وتحريك الجيوش وبالجهاد وازاله العروش المصطنعه في العالم الاسلامي كله
ان رفع مستوى الخطاب هو أسلوب من الأساليب يقصد به تغيير أسلوب الحديث وفق وجهة نظر معينة لكل مناحي الحياة، وهذا يؤدي إلى تغيير المفاهيم والقناعات والأحكام لتؤثر في العلاقات في المجتمع والامه لتقف الموقف الصحيح فالشجب والاستنكار والمظاهرات وارسال البعثات لمجلس الامن والجمعيه العموميه او عقد مؤتمرات القمه او مقاطعه اسرائيل هو انخفاض في مستوى الخطاب عند المطالبين فيه وهو بعد عن الاسلام فالحل الاسلامي لمشكله فلسطين هوتحريرها بالجيوش الجراره لا بالاعتصامات والمنشورات . وعدا ذلك فانه خذلان للمسلمين في فلسطين ومضيعه للوقت
يجب ان يرتبط خطاب الامه بالاسلام ويرتفع هذا الخطاب الى حد كبير عن الجغرافيا والاقليميه والوطنيه حتى يتجسد الوعي السياسي لعمل فعلي على الارض بمستوى الامه الاسلاميه وبمستوى الاحداث
وعلى ذلك فان التفكير بالوطن اولا كمصر او حدود مصر اولا والاردن اولا يساهم في هبوط مستوى الخطاب عند الأمة فيتحول الخطاب إلى خطاب اقليمي ضيق وهذا كان له الاثر الاكبر في عدم نصره اهل غزه . وهو الذي نقل الصراع من صراع حضارات اسلامي الى صراع دولي ثم اقليمي ثم الى عمل ارهابي ومنظمات .... اي الى قضايا خاصة وجزئية، حتى اختزل اغتصاب أرض فلسطين الى مشروع نضالي فلسطيني ثم إلى صراع بين اسرائيل وحماس او غزه وهذا ما نتج عنه في غزه والعراق وغيرها
لقد قام الرسول صلى الله عليه وسلم بالعمل الدؤوب لتشكيل العقلية الاسلامية منذ بداية الدعوة من خلال الاحكام الشرعية وكان هدفه وهو وضع الاساس والارضية لبناء عظيم وشاهق فرفع مستوى الخطاب عند من آمن معه ومن صاحبه فتحولت العقلية الجاهلية التي كانت متأثرة بالعادات والتقاليد إلى مستوى عال، وأحست قريش بأن مستوى الخطاب عند المسلمين قد ارتفع لأن الحديث لم يقتصر على تغيير المفاهيم والعادات وأداء العبادات وحسب، بل التطلع الى الحكم، فكان الرد العنيف من زعماء قريش لأنهم أحسوا بأن الخطاب أصبح خطاباً سياسياً على أعلى المستويات وتم ضرب العلاقات في المجتمع وان الثقافة والخطاب الذي يحمله المسلمين خطاب وثقافة المواجهة المبنية عن وعي للوصول الى القيادة والحكم لا ثقافة الصبر والمصابرة والاستنكار والشجب بل ثقافة الاستبدال والانقلاب والدعم العسكري والبناء الشامل من جديد وما قيام أبو بكر بتحدي كفار قريش بغلبة الروم وتحدي عمر بن الخطاب لكفار مكه بأن مكة إما لنا أو لكم ليدل على المستوى العالي الذي وصل اليه المسلمون، قال صلى الله عليه وسلم: "والله ليتمن هذا الأمر حتى يسير الراكب من صتعاء الى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمة ولكنكم تستعجلون". وكان لرفع مستوى الخطاب الأثر الأكبر في إنتشار دولة الاسلام لمساحات كبيرة وهزيمة الفرس والروم بفترة قصيرة. ومن هنا يتبين لنا ان الخطاب ارتفع عند الامه الاسلاميه في احداث غزه ومابقي سوى ان تنتصر الامه لنفسها بتحريك الجيوش
وفي الختام ان علينا العمل الدؤوب لاستغلال هذه الحاله المتقدمه عند الامه فقد ظهر ان الامه امه حيه بحاجه الى قياده تليق بها فتتهيئ للاحداث العظيمة الآتية لتصبح امه واخده من دون الناس برفع خطابها لمستوى الاحداث ويجب أن نعلم أن الكفار لن يتركونا ويخلوا الساحة فلا بد من وقفه جديه وفق شرع الله
ويجب أن نعلم أن الأمة الاسلامية ليس مكتوباً عليها أن تظل إلى الأبد مستعمرة وتحت نير الحكام الكفرة. ولذلك لا بد من العمل الحثيث في الامه ومعها لرفع مستوى الخطاب عندها للرد على مستوى الاحداث برد مزلزل ينسي الكفار وساوس الشيطان لتعيد المسلمين في مقدمه الامم وتعود القدس والاقصى وتفتح روما باذن الله نسال الله ان يكون ذلك قريبا
إن اسرائيل وأمريكا ودول الكفر جميعا هي التي تشعل الحروب في العالم بأسره وتقتّل المسلمين، وتتآمر على قتلهم فكيف لنا أن ننتظر منها إحلال السلام في بلادنا. بل كيف نجعلها قبلة نتوجه إليها لحل مشاكلنا، بينما قبلة المسلمين هي كتاب الله وسنة رسوله «ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله» الحديث. فالحل أن نمنع سائر الدول الاستعمارية الطامعة في بلادنا من التدخل في شؤوننا، وعلى رأسهم أمريكا. وأن نحقن الدماء، ونهيئ العيش الكريم لأهل البلاد جميعاً دون تمييز، ولا يتأتى ذلك إلا بتوحيد الامه على منهاج النبوة، فتضع أحكام الإسلام موضع التطبيق والتنفيذ، فينعم الجميع تحت ظلها بالأمن والسلام.
وبعد هذا كله يتبين لنا ان الحل الوحيد لكل مشاكلنا هو بتوحيد الامه الاسلاميه تحت لواء واحد بقياده أمير واحد وهو خليفة المسلمين الذي يحرك الجيوش والذي يقاتل من ورائه ويتقى به كما جاء في الحديث الشريف وهو الذي ينتصر لأهل فلسطين ويعيد الأمور الى نصابها وهذا الحل هو الحل الشرعي الوحيد الذي يجب على ألامه أن تعمل من اجل إيجاده وتسريعه وهو حل ليس ببعيد كما يراه البعض فهو بيد الله يؤتيه من يشاء من المخلصين من أبناء ألامه الإسلامية إذا حققوا شروطه "ان تنصروا الله ينصركم" وهو النصر الحقيقي للامه الإسلامية وما ذالك على الله بعزيز .
]وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ[


(Photo above: three fallen children from the same family killed during Israeli bombardment of northern Gaza Monday, January 5.) After eight days of bombardment, Israel sent ground troops into Gaza late Saturday, the second stage of its Israel's biggest operation in the Gaza Strip in four decades. A column of Israeli tanks, backed by aircraft, pushed deep into the territory, and Israel's navy prevented travel along Gaza's coastal road, effectively cutting the enclave in half. Ahead of the operation, Israeli warplanes pounded Gaza with concussion bombs in a bid to destroy underground tunnels. Israel has been depending heavily on F-16s, which fly at high altitude, in bombing Gaza to avoid the Palestinian RPGs. More than 555 Palestinians have been killed since Israel's Operation Cast Lead was launched on Dec. 27, allegedly to end Hamas rocket attacks across the border into southern Israel. Palestinian medics report nearly 50 dead and many more wounded in Monday, January 5, lone, including 16 children and 7 women. (Reference for text: Agencies and Aljazeera. Photo: Reuters via aljazeea.net)

Israel, the sociopathic monster, in action…


Gaza Holocaust, Gaza Förintelse


Make Me a Muslim.

Sunday, January 4, 2009

The Muslim Rulers’ Support of Israel

The Muslim Rulers’ Support of Israel
Issues Explained
Sunday, 28 December 2008
"If I were an Arab leader, I would never sign an agreement with Israel. It is normal; we have taken their country. It is true God promised it to us, but how could that interest them? Our God is not theirs. There has been Anti - Semitism, the Nazis, Hitler, Auschwitz, but was that their fault? They see but one thing: we have come and we have stolen their country. Why would they accept that?"

David Ben Gurion – First Israeli Prime Minister (1)

This statement made by Ben Gurion in 1948 reveals a great deal about the status of the Muslim Rulers in the eyes of Zionists. Even Ben Gurion the first prime minister of Israel regarded the act of signing an agreement by a Muslim ruler with the state of Israel as a betrayal of the people they represented. However, today the Muslims rulers are not content in their betrayal by signing treaties with the state of Israel, they are working to normalise relations between this illegal entity and the Muslim countries and they also oppose any resistance to the occupying state of Israel. This is why Ben Gurion regarded the Muslim rulers to be in the Israeli camp when he said that the Arab regimes are the first line of defence for Israel, he also said “the Moslem regime is artificial and easy for us to undermine”(2). What he means by artificial is that these Muslim rulers have been artificially imposed on the Muslim Ummah ever since the Uthmani Khilafah was destroyed in 1924.

The failure of the Muslim rulers to respond to the aggression carried out over the years by non-Muslim states against the Muslim Ummah has exposed the betrayal of the Muslim rulers. The ultimate betrayal was witnessed during the recent war between Israel and Hizbullah, when Muslim rulers blamed Hizbullah for instigating the war.

The war was in fact instigated by Israel in its plan to disarm Hizbullah, which is the only military force in the region resisting Israel and protecting the people from Israeli aggression. Most of the biased western media outlets put the blame on Hizbullah for instigating the war, but when we examine a UN report on the matter of the conflict since the Israeli withdrawal from Lebanon in 2000 the report mentions many Israeli violations:

“Regarding air violations, the report stated that Israeli aircraft violated the line on an almost daily basis, penetrating deep into Lebanese airspace”(Jan-July 2001)

“Of equal concern, stated the Secretary-General, were Israeli air violations of the Blue Line, which continued on an almost daily basis, penetrating deep into Lebanese airspace. These incursions were not justified and caused great concern to the civilian population, particularly low-altitude flights that break the sound barrier over populated areas.”(Jan-Jul 2002)

“The Secretary-General also voiced deep concern that “ Israel persists in its provocative and unjustified air violations of sovereign Lebanese territory. Hezbollah's retaliatory firing of anti-aircraft rounds across the Blue Line "is a violation that poses a direct threat to human life", he added.” (Jan-July 2004).

Secretary-General report to the Security Council in 2001/2002/2004

So in the words of the Secretary General in 2004, it was Israel, which was the provocateur and Hizbullah was only responding to the Israeli aggression.

As regards to the “kidnapping” of Israel soldiers, the International Committee of the Red Cross (ICRC) 2006 report on Israel explained:

“At the end of 2005, approximately 11,200 Palestinians were held by Israel in interrogation units, temporary detention centres, military detention camps, prisons and police stations”

“12,192 detainees visited, including 7,504 monitored individually (of whom 131 women and 565 minors)”

The document states that ICRC issued documents to 17,882 detainees, so the total number of detainees being held illegally may be much higher. These numbers quoted are the detainees which ICRC has access to. There are a large number of Muslims who have gone missing and are therefore not reported in these figures. Most of the detainees have been either abducted or kidnapped on the streets in Palestine or Lebanon. It is worth noting that 565 are minors. So, when Israel claims that it has been provoked into this war with Lebanon due the kidnapping of three Israeli soldiers by Hizbullah, it is nothing but a complete distortion of the truth. It is clear to see that in fact Israel is the provocateur.

The facts presented above are well known in the region and especially by the Muslim rulers, and yet they blamed Hizbullah for instigating the war, which allowed them to lay the basis for their inaction. They even sought to promote divisions in the Muslim Ummah by calling the issue a sectarian one along the lines of Shia and Sunni, highlighting the fact that Hizbullah is Shia and is supported by Iran. The main reason for their inaction is that they do not serve the interest of this Ummah, rather they serve the interest of their colonial masters America and Britain.

According to Abdullah Mohamed, professor of international relations at Kuwait University:

“Blaming Hezbollah is a message to the U.S. from these countries, which says they are sources of stability and will continue to serve U.S. interests in the region,''

President Mubaraks statement reflects the stance of a Muslim ruler in the area:

"Those who urge Egypt to go to war to defend Lebanon or Hezbollah are not aware that the time of exterior adventures is over,"
"Those who are asking for war will make us lose all of that in a blink,"
"The Egyptian army is for defending Egypt only and this is not going to change,"

Press Trust of India - Cairo, July 26, 2006

These rulers once promoted Arab unity and they also claim to profess Muslim unity through the Organisation of Islamic Conferences (OIC). But when challenged to act on this unity they profess self-interest. The statement of Mubarak reminds us of Musharaf’s words when Afghanistan was invaded by the US in 2002, he said: “Pakistan first”.

But don’t be fooled into thinking that they will even defend the nation state, as we know with Iraq, Sadaam Hussein did not release the armies to defend the nation against the invading US force, it was the people and individual soldiers who took up arms to defend Baghdad in 2003. In fact the statements made by King Adbullah of Jordan , King Abdullah of Saudi Arabia and Hosni Mubarak criticizing Hizbullah implicitly gave justification for Israel’s attack and she took it as a green light to invade Lebanon.

The Muslim rulers have cited many excuses for their inaction, the main one being the superiority of Israel’s military and that confronting Israel will bring harm to their national economies. Let us examine what options are actually available to these rulers:

 Military – Direct confrontation
 Economic and cultural isolations of Israel.


Published figures show that the Muslim armies combined outnumber the Israeli forces by a ratio of 68 Muslim soldiers to one Israeli soldier. The Muslim countries spend almost 17 times more on their military budgets than Israel. So it is clear that a united Muslim armed force is the dominant military power in the region. Even with their advanced military technology, the Israelis cannot overcome such a large military force.


Military Manpower

Military Manpower
fit for service

Military Expenditure
Israel 7,112,359
3,353,936 2,836,722 11.8187

Egypt 81,713,520 41,654,185 35,558,995

Iran 65,875,224
39,815,026 34,344,352
Jordan 6,198,677 3,371,706 2,886,132
Syria 19,747,586 10,218,242
10,218,242 5.33183
Saudi 28,146,656 14,928,539 8,461,049 54.6
Turkey 71,892,808 39,645,893 33,444,999 45.2567
Yemen 23,013,376 9,932,593
3,585,947 3.71184
Libya 6,173,579 3,293,184

Lebanon 3,971,941

Kuwait 2,596,799

Oman 3,311,640

Morocco 34,343,220

Algeria 33,769,668

Tunisia 10,383,577
5,005,257 1.06498

Sudan 40,218,456

Muslim - Middle East
182,058,952 179.81263

Also, after a brief glance at the borders of Israel, it is clear that it would be virtually impossible for Israel to defend itself from a simultaneous land offensive from Egypt, Jordan and Syria. You may be wondering have not these states engaged in a war against Israel before. Yes they have, but those wars were in reality ‘scenario wars’ with the objective of seeking peace with Israel.

This was mentioned by Mohammed Heikal's in his book "The Road to Ramadan" - he quotes one of Sadat's generals, Mohammed Fouwzi who gave the analogy of a samurai drawing two swords - a long one and short one in preparation for battle. Fouwzi said that this battle ( the 1967-six day war) would be a case of the short sword, signifying a limited battle for certain motives. Indeed, this gross betrayal by of the Ummah by Egypt is currently matched by Turkey who assists Israel in her military exercises. As a Turkish news agency stated;

"Billion-dollar military agreements, intelligence cooperation, maneuvers and secret operations are being made between Turkey and Israel. Israeli war planes are flying over Konya. A common missile shield project is on the agenda between the two countries; it’s under consideration for the missiles to be located on the borders of Iran and Syria. In a 20 thousand square kilometre area in the Konya valley, there were maneuvers of hundreds of planes making a nuclear attack. Dozens of examples like this can be shown. In short, Turkey is Israel’s friend and ally" – (http://www.zaman.com/?bl=columnists&alt=&trh=20060824&hn=35945)

Economic blockade

It may be stating the obvious but the Israel is land, sea and air locked by the Muslim countries. So Israel is dependent on the Muslim countries for its survival and for access to the outside world. What would be the impact of a Sea, Land and Air blockade?

Sea Blockade

Some 98% (by weight) of Israel's imports and exports travel by sea (www.jewishvirtuallibrary.org). Just as Israel with its minute naval force imposed a sea blockade on Lebanon, it would be easy for Egypt, Syria and Turkey to impose a sea blockade on Israel further up the Mediterranean sea. Israel imports 90% of the oil it consumes, majority of which is imported by oil tankers. This blockade will have a major impact on its Energy requirements. The major oil ports are at Ashkelon and Eilat, currently the port at Ashkelon receives oil from Russia in tankers via the Bosphorus, which is controlled by Turkey. In 1989 Egypt supplied about 45% of Israel's oil needs but this has been gradually replaced by Russian oil, currently it is still around 26-30%. The oil tankers arriving at Eilat have to pass though the Gulf of Aqaba whose waters are controlled by Saudi Arabia and Egypt. This is a narrow waterway and a blockade can easily be implemented. The port at Eilat is strategic as it will become a key point of distribution for the central Asian oil to the world market, BP plans to pump oil through Baku-Tbilisi-Ceyhan oil and gas pipelines via Turkey through the Israeli Tipline pipeline to Eilat. All the routes require the consent of the Muslim countries. Continuing on the theme of Energy requirements Egypt signed an agreement with Israel in July 2005 to supply Israel between "1.7 to 3 billion cubic feet of natural gas annually for 15 years."( www.arabicnews.com).

The blockade would simply nullify the following treaty, which really exposes how treacherous our rulers have been in aiding Israel:

“Ships of Israel, and cargo destined for or coming from Israel, shall enjoy the right of free passage through the Suez Canal and its approach through the Gulf of Suez and the Mediterranean Sea on the basis of the Constantinople convention of 1888”

“The parties consider the strait of Tiran and the Gulf of Aqaba to be international waterways open to all nations for unimpeded and non-suspendable freedom of navigation and overflight.

“it is agreed that such relations will include normal commercial sales of oil by Egypt to Israel, and that Israel shall be fully entitled to make bids for Egyptian-origin oil”( Treaty Of Peace Between The State Of Israel and The Arab Republic of Egypt - 26/03/1979)

Treaty Of Peace Between The State Of Israel and The Arab Republic of Egypt - 26/03/1979

The sea blockade would also curb the shipment of vitally needed water to Israel from Turkey. Israel and Turkey signed a 'water for arms' agreement in Jan 2004 where Turkey would “ship 50 million cubic metres of water a year for 20 years from the river Manavgat in Anatolia”(Guardian UK) to Israel in water tankers.

Land Blockade

The following trade agreement meant that goods were traded across the borders between Israel Egypt and Jordan:

Agreement on Trade and Commerce (08/05/1980) – “To ensure the free movement of goods between the two countries, each party will make available to the other party, laws, regulations and procedures prevailing in his country, concerning the importation and exportation of goods and commodities”. “Both nations shall accord each other most favoured nation treatment”.

The impact of this treaty has been the increase of exports from Israel to Egypt and Jordan as the report mentions below:

“Israel’s exports to Egypt and Jordan in January-May 2006 increased, thanks to the Qualifying Industrial Zone (QIZ) export agreements with Israel's two neighboring countries…. Exports to Egypt rose 93% to US$48.7 million”

A land blockade would affect trade, mail and communication between Israel and the international community.

Air Blockade

Air Transport Agreement - 08/05/1980 – “To fly without landing across the territory of the other Contracting Party.”. “To make stops in the said territory for non traffic purposes … Agreement for the purpose of putting down and taking on international passengers, cargo and mail to and from the territory of the other Contracting Party.”

International flights to and from Israel utilise the air corridors over Muslim countries. Imposing a blockade would greatly impact tourism and vital communication channels, which are required for the state of Israel to operate.

The Muslim states have supported the call for the Ummah to boycott Israeli goods on an individual level but nothing is done at the state level. So the Ummah very effectively boycotted the Israeli and American goods. So much so that the boycott in 2002 against American products by the Muslims in Saudi Arabia resulted in a $2 billion drop in US exports. But this is insignificant when we compare it to the investment of the Gulf countries in the US. It was reported by Pravda the Russian newspaper that the total assets of the six Persian Gulf countries are evaluated in the sum of 1.4 trillion dollars, 75% of which resides in the G8 countries. The figure is likely to be double if not more when we consider indirect investment and joint venture with the western countries that Gulf States indulge in. The $1 trillion lawsuit brought against Saudi Arabia by the families of the US attack exposed the Saudi investment in the US to be around $750 billion (Aug 2002 -BBC).

Cultural Blockade

On an area such as Education, Media and Culture, treaties have been signed between Israel and its Muslim neighbours. The aim of this is to dilute the Islamic culture and to make Israel more acceptable to the Muslim societies. The following are three example of such treaties:

Education-Protocol On The Establishment Of The Israeli Academic Center in Cairo (25/02/1982) – “Two parties have agreed to establish an Israeli academic center in Cairo …. The centre will be established by the Israeli Oriental Society ….. ”, “provide hospitality and assistance to Israeli citizens on scholarships and visiting scholars”. “ Conduct seminars for its visiting scholars and researchers and provide opportunity for them to meet and cooperate with Egyptian scholars and researchers”.

Media- Protocol Of Cooperation Between The Israel Broadcasting Authority And The Radio And T.V. Union Of The Arab Republic of Egypt - 16/02/1982 – “The parties shall exchange Radio and Television programmes and Television films, reflecting culture, social, economic and scientific life in their countries”

Cultural –Cultural Agreement Between The State of Israel - 08/05/1980 –
“both parties shall encourage and promote youth and sport activities youth and sports institutions in each country”. “ Both Parties shall encourage co-operation in the cultural, artistic and scientific field…” ... “Exchange of cultural, educational and scientific publications”.

It doesn’t end here. We know that the purpose of creating the PLO was to shift the responsibility of defending the Muslims of Palestine and protecting Masjid Al- Aqsa to a nationalistic organisation such as the PLO. In fact, this is the responsibility of the Muslim rulers who clearly have the capability to do so but try to deflect public expectations away from themselves. Similarly, the stance taken when the issue of boycotting Israel arises is to encourage the Ummah to boycott Israeli goods and even American goods for it’s support of Israel. But they themselves deceive this Ummah by importing Israeli products under the label of Muslim companies. It was reported in 2002 that a total of $150 million worth of Israeli goods were imported into Saudi Arabia alone through 72 companies in Jordan, 70 companies in Cyprus, 23 companies in Egypt and 11 companies from Turkey. These regimes use a third country to disguise the source of the goods (Deutsche Presse-Agentur).


One may think that this is a simplistic view of the situation and it is not easy to move the army and it is difficult to get agreement on implementing sanctions and blockade on a country. If that was the case then why did the Muslim Rulers assemble a force and join the Anglo American coalition to remove Sadaam from Kuwait. Surely in the eyes of the UN and the international community the invasion of Kuwait by Sadaam Hussien is no different to the invasion of Lebanon by Israel. Is it possible for the UN to impose sanctions, the no fly zones and the sea blockade for 10 years without the collaboration of the Muslim rulers? Just like Israel, Iraq is also surrounded by Muslim countries. It was the Muslim rulers, which actually implemented the sanctions. Can you recall any ruler opposing or violating these sanctions?

By now the question that should be on your mind is how do we rid ourselves of these rulers. A number of option have been suggested to us, such as vote them out. We have seen so called democratic elections in the Muslim world since the end of World War II and yet they have not produced any change. They have only hindered change and reinforced the status quo. There has been numerous attempts to bring change by arms struggle, this has only created instability and destruction and brought us back to where we started.

The problem is that Muslims have fallen into the trap of taking their policies from these corrupt regimes and their Western supporters who have always misled them. But our policies, as with everything else, lies in the example of our beloved Prophet Muhammed (SAW).

Only the Khilafah, the Islamic system of ruling, can unify the Muslim lands and sweep the divisions that the colonialists have placed amongst the Muslims to keep them in a perpetual state of weakness and backwardness. Only the Khilafah government will establish a government independent of Western control that is obliged to protect the life and honour of the Muslims and other citizens. The solutions proposed are meant to ensure that such comprehensive change is never achieved.

Hizb ut-tahrir is a global political party that is working in many countries in the Muslim world to lead the Ummah to reestablish the Khilafah. It works politically to unfying people at all levels of society in their efforts to establish the state and to bring comprehensive change.
Find out today how you can work with Hizb ut-Tahrir to establish the Khilafah and liberate the Muslim lands from the Muslim rulers and their colonialist masters.

Muslim narrated on the authority of al-A'araj, on the authority of Abu Hurairah, that the Prophet said: "Behold, the Imam is but a shield from behind whom the people fight and by whom they protect themselves."

1 Quoted by Nahum Goldmann in Le Paraddoxe Juif (The Jewish Paradox), pp121.

2 David Ben-Gurion, May 1948, to the General Staff. From Ben-Gurion, A Biography, by Michael Ben-Zohar, Delacorte, New York 1978.